التعليم الحكومي VS التعليم الذاتي

احمد سامى
مشاركات: 103
اشترك في: السبت 19 يناير 2019 6:00 am

التعليم الحكومي VS التعليم الذاتي

مشاركة بواسطة احمد سامى » السبت 9 فبراير 2019 12:56 am

edu-scalia-gallery-fullwidth.jpg
edu-scalia-gallery-fullwidth.jpg (58.39 KiB) تمت المشاهدة 160 مرةً
edu-scalia-gallery-fullwidth.jpg
edu-scalia-gallery-fullwidth.jpg (58.39 KiB) تمت المشاهدة 160 مرةً
الكثير من الناس يقدمون نصائحا بشكل مغلوط على أن التعليم الحكومي لا نفع منه و يجب أن نتجه إلى التعليم الذاتي أو ممارسة نشاط أخر يعود علينا بالربح المادي بدل البقاء في الجامعة لسنوات بدون فائدة حسب زعمهم!! و هذا بحسن نية منهم عند البعض و بسبب عقدة النقص من عدم تحقيق نجاح دراسي كافي عند البعض الأخر، فيملون إلى التقليل من شأن التعليم الحكومي في الجامعات و المعاهد من أجل تحقيق بعض الرضا الذاتي.

حتى نقول أن التعليم الذاتي أفضل من التعليم الحكومي و نقدم للأخرين نصائح بهذا الشأن، يجب أن نعرف الحالة المادية لكل عائلة و ما مدى إستعدادها لتحمل تكاليف التعليم الذاتي، فليس من الصواب أن يتوقف إبن عائلة غنية عن الدراسة في الجامعة و ينصح زملائه بذلك بحجة الإتجاه نحو التعليم الذاتي الأفضل بزعمه، ثم يقوم والده الغني بدفع رسوم الدورات التدريبية و التكوينية و التربصات في داخل الواطن و خارجه مع بعض الوساطات و العلاقات من الوالد يحصل هذا الشاب على وظيفة و أشياء أخرى، بينما زملائه المساكين يتفرجون و يلعنون الحظ السيء لهم، و لا يدركون أن ما يناسب زميلهم ليس بالضرورة يناسبهم. و كذلك ليس صوبا لمن يعيش في دولة ذات حركة و نشاط أو مدينة كبيرة أن ينصح من يعيش في دولة فقيرة أو مدينة صغيرة بترك التعليم الحكومي و الإتجاه نحو التعليم الذاتي! يستطيع المواطن الأمريكي تغير وظيفته بكل سهولة إذا شعر بالملل منها بينما هنا يحتفل و يقيم الأفراح إذا ترسم أحدهم في وظيفة و هذا من شدة ندرة حدوث هذا الأمر، و ليست العاصمة و المدن الكبرى بتنوع الفرص و حركية سوق المال كالمدن الصغيرة النائية! لهذا يجب أن ننتبه لمثل هذه النصائح التي قد تجعلنا نتخد قرارات نندم عليها طول حياتنا.

التعليم الحكومي يعاني من بعض النقائص نعم، لكن لا يوجد أفضل منه كنصيحة عامة نقدمها لجميع الناس في كل زمان و مكان. و هو الوحيد الذي يضمن لكل شرائح المجتمع المختلفة تعليما و تكوينا يحقق لهم نجاحات في حياتهم على حسب إستمرارهم و مدى إجتهادهم. هل تعلم أن متوسط الفرق بين من ترك الدراسة و توجه للعمل أو التعليم الذاتي و بين من واصل دراسته الجامعية هو (3 سنوات) فقط، لو يدخر هذا الشخص 5 ملايين سنتيم كل شهر مثلا فسيحصل خلال هذه المدة على 180 مليون سنتيم فقط! ثمن شراء سيارة عادية! أعتقد أنه بإمكان أي شخص تعويض هذا الفارق بعد إنهاء دراسته، أليس كذلك ؟ بالإضافة إلى ذلك هناك فرق بين أب أو أم حاصل على شهادة ماستر 2 و أب أو أم حاصل على شهادة البكالوريا فقط من حيث تربية الأبناء و التأثير عليهم و أن يكون الأبآء قدوة لأبنائهم، أيضا المكانة الإجتماعية التي تمنحها لك الشهادة العلمية نسبيا. لا تقلق على المال أبدأ فالعلم و التعليم يضمن لك التفوق المهاري على غير المتعلمين فأنت تتقن العمل بشهادتك العلمية و يمكننك تعلم مهاراتهم هم بسهولة تامة كالتجارة و أشياء أخرى. مثلا أنا كنت أصطاد السمك و أبيعه من أجل الحصول على مصروفي عندما كنت صغيرا 😊 كما عملت في مزارع جني الخضروات في فصل الصيف أثناء الدراسة الثانوية، يعني لدي مهارات الصيد و بعض مهارات الفلاحة و الزراعة و مهارات التجارة أيضا فقد كنت أقوم بكراء المظلات الشمسية على شاطيء البحر للمطافين في عطلة الصيف و بعض أعمال البناء و مزج الإسمنت و الرمل، كما أكمل دراستي حاليا دون أي مشاكل، أستطيع التحدث في إختصاصي العلمي بدون خوف بل بكل إعتزاز و ثقة كما أستطيع تحدي الأخرين في أعمالهم التجارية و الإستثمارية و حتى في الأعمال الشاقة كالحفر و غيرها، يكفي بضعة أيام لتتعود يداي على الفأس و عضلاتي على هذا العمل لأصبح عاملا قويا و محترفا. أخدت هذا من المثال من حياتي الشخصية لأقول أن المتعلم فرصه و مهارته أكبر من الذي ترك التعليم، و يمكنه النجاح و الحصول على المال بكل سهولة. واصل تعليمك، واصل الذهاب إلى الجامعة فأنت في الطريق الصحيح.

الكاتب : هشام فلواط - hichem felouat